ATTAC Lubnan Liban Lebanon أتاك لبنان ـ الجمعية اللبنانية لأجل عولمة بديلة

حملة دولة أو اشتراك

الجمعة 4 نيسان (أبريل) 2008, بقلم Webmoudir

أتاك لبنان تشارك و تساند..

«يا شعبي، اليوم وقاااااف»

باسمك يا شعبي يدّعون الاختلاف في السياسة ويشلّون البلد! باسمك يا شعبي يستجلبون الوصايات! باسمك يا شعبي ينفذون سياسات الآخرين! باسمك يطبقون سياسات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية ... ! باسمك يتقاسمون موارد الدولة تحت شعار الخصخصة! باسمك يراكمون الدين العام! باسمك يزيدون الضرائب غير المباشرة! باسمك تذهب هذه الضرائب والمداخيل لتسديد ذاك الدين! باسم رفاهيتك ولقمة عيشك يسرقونك وينهبون مالك! باسمك ترتفع الأسعار وتتدهور القدرة الشرائية لمدخولك! باسمك يحاولون ضرب الضمان الاجتماعي! باسمك يدمرون مؤسسات الخدمات العامة!

باسمك تطول اللائحة وأنت صامت. باسمك تطول اللائحة وأنت راض بألا تكون أكثر من رقم في مظاهراتهم «المليونية!!!» التي يتباهون بها موالاة ومعارضة.

هل يكفيك معاشك؟ هل يغطي مصاريفك؟ إلى أي يوم من الشهر يصمد هذا المعاش؟ ألم يحن الوقت كي ترفع رأسك وصوتك من أجل لقمة عيشك ومن أجل تحسين شروط هذا العيش؟

آن الأوان يا شعبي أن تنزل إلى الشارع لتطالب بأبسط حقوقك التي لا منة للطبقة الحاكمة بموالاتها ومعارضتها فيها. إن أقل ما يحق لك أن تتطالب به هو رفع الحد الأدنى للأجور إلى المستوى الذي يطالب به الاتحاد العمالي العام. فكم بالأحرى المطالبة بالسلم المتحرك للأجور، وتطبيق الضريبة التصاعدية المباشرة على الدخل، وإلغاء الدين العام الذي لا علاقة لك به، وغيرها من المطالب المحقة. آن الأوان أن تكف عن النزول إلى الشارع من أجل دعم سياسات أمراء الطوائف من كافة الاتجاهات. آن الأوان أن تكف عن أن تكون مجرد رقم يتجاذبونه ويختلفون على تحديده ليثبتوا شعبية ينكرونها على الخصم.

إن الإضراب التحذيري اليوم هو أضعف الإيمان لتعبر عن رفضك لكل سياساتهم التي تتعارض مع مصالحك ومصالح البلد الاقتصادية. هذا الإضراب يجب أن يكون نقطة انطلاق نحو تحركات أقوى وأكبر من أجل فرض المطالب المحقة التي تحسن شروط معيشتنا واستقرارها.

الخميس في ٣ نيسان ٢٠٠٨

حملة «دولة أو اشتراك»

SPIP | صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0