ATTAC Lubnan Liban Lebanon أتاك لبنان ـ الجمعية اللبنانية لأجل عولمة بديلة
الصفحة الاساسية > rubriques فئات > campagnes حملات > الدين Debt > لبنان: لجنة إلغاء ديون العالم الثالث تعارض الحلول الخاطئة لمؤتمر باريس

لبنان: لجنة إلغاء ديون العالم الثالث تعارض الحلول الخاطئة لمؤتمر باريس

الاثنين 19 شباط (فبراير) 2007, بقلم Webmoudir

كل اصدارات هذا المقال: [عربي] [English] [français]

لبنان: لجنة إلغاء ديون العالم الثالث تعارض الحلول الخاطئة لمؤتمر باريس


انعقد المؤتمر الثالث للدول الأغنى يوم الخميس 25 كانون الثاني (يناير) في باريس بغاية إيجاد تمويلٍ للبنان. تدّعي فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية أنّهما سوف تقدمان مئات ملايين الدولارات لمساعدة هذا البلد المخنوق بدينه، و كان ضحيةً للهجوم العسكري الإسرائيلي في صيف 2006.


منذ شهر آب (أغسطس) 2006، كتبت اللجنة: "الآن، أصبح لبنان مضطراً كي يعيد بناء نفسه للالتجاء إلى رؤوس الأموال الأجنبية. وهذا يقتضي زيادةً جديدةً في الدين وإجراءاتٍ اقتصادية جديدة للتكييف الهيكلي. لذلك سيتوجب على الشعب اللبناني أن يدفع في السنوات القادمة، ثمناً باهظاً جراء الحرب التي شنتها إسرائيل، في انتهاكٍ للمعاهدات الدولية التي تحكم العلاقات بين الدول [1]". كلّ كلمةٍ من هذه الكلمات لا تزال راهنةً أكثر منها في أيّ وقتٍ مضى.


يمثل قسم كبير من 7.6 مليار دولار الموعودة أثناء مؤتمر باريس قروضاً يجب تسديدها بالكامل، مما سيضخّم الدين الهائل الذي وصل إلى 41 مليار دولار والذي يمثّل 180 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي!

يسمح هذا الدين للدائنين بضمان هيمنتهم على الاقتصاد اللبناني، مما دعا رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة إلى اقتراح مخطط إصلاحاتٍ يخدم مصالحهم. تستنكر اللجنة هذا المخطط الإصلاحي الليبرالي للغاية، الذي يؤثر بشدة على الفئات الأكثر عوزاً لكن تستفيد منه فئة قليلة من السكان و كبرى شركات البلدان الغنية: زيادة ضريبة القيمة المضافة، خصخصة عدة مؤسسات، ومن بينها الهاتف النقال في 2007 و شركة اتصالات لبنان في 2008، خفض عدد الموظفين...

تأتي إذن هذه المساعدة غير النزيهة التي تقدمها الدول الغنية لتدعم حكومة السنيورة التي تخدم مصالحها السياسية. لم يبدُ مؤتمر باريس حلاً للشعب اللبناني، وهو لا يحاول بتاتاً مكافحة الفقر أو كسر آلية السيطرة القوية الذي يمثلها الدين.

تؤكّد لجنة إلغاء ديون العالم الثالث مرةً أخرى أنّ الحل الوحيد الممكن للبنان يتمثل في الإلغاء الفوري للدين والتخلي عن سياسات التكييف الهيكلي وإنشاء صندوق مخصص لإعادة الإعمار تموّله تعويضاتٌ تدفعها إسرائيل. ينبغي أيضاً أن تساهم فيه الولايات المتحدة، التي تساند دولة إسرائيل وتموّلها. ومن ثمّ فقط يمكن التكلم عن إنصاف الشعب اللبناني.


المصدر: لجنة إلغاء ديون العالم الثالث

Comité pour l'Annulation de la Dette du Tiers Monde

Comité para la Anulación de la Deuda del Tercer Mundo

Committee for the Abolition of Third World Debt

(CADTM)

SPIP | صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0