ATTAC Lubnan Liban Lebanon أتاك لبنان ـ الجمعية اللبنانية لأجل عولمة بديلة
الصفحة الاساسية > rubriques فئات > campagnes حملات > OMC - WTO منظمة التجارة العالمية > لماذا علينا منع لبنان من الانتساب إلى منظمة التجارة العالمية وموقفه في (...)

لماذا علينا منع لبنان من الانتساب إلى منظمة التجارة العالمية وموقفه في المفاوضات

الثلثاء 11 نيسان (أبريل) 2006, بقلم Webmoudir

كل اصدارات هذا المقال: [عربي] [English] [français]

لماذا علينا منع لبنان من الانتساب إلى منظمة التجارة العالمية وموقفه في المفاوضات


 نيسان ٢٠٠٦


. يتوجب على لبنان في إطار انضمامه إلى منظمة التجارة العالمية أن يقدم عددا من القطاعات لنطاق التجارة الحرة لتصبح بذلك خاضعة لقانون الإتفاقية العامة حول تجارة الخدمات 


.هذا النص يلخص بشكل أولي وسريع جدا العرض اللبناني. وتجرى حاليا دراسات أعمق


 : العروض اللبنانية الأساسية هي ❊


. (كامل الخدمات البريدية وخدمات الاتصالات (ماعدا بضعة استثناءات


.تقريبا كامل الخدمات التربوية باستثناء مهم هو القطاع العام. ورأينا أن هكذا استثناء غير مجد في إطار الاتفاقية العامة حول تجارة الخدمات خصوصا أن القطاع العام والقطاع الخاص يدخلان في تنافس فيما بينهما


.(تقريبا كل الخدمات الثقافية ما عدا خدمات المرئي و المسموع. وتعرض لبنان في هذا المجال إلى ضغوطات كبيرة ومتعارضة من قبل الولايات المتحدة (مع الانفتاح) ومن الاتحاد الأوروبي (ضد الانفتاح


!النتائج المتوقعة للالتزامات اللبنانية مهمة جدا ومرعبة نوعا ما


.لن تصبح قائمة العروض نهائية إلا بعد أن تتحول إلى التزامات ملموسة أي عند انضمام لبنان إلى المنظمة وموافقة مجلس النواب على هذا الانضمام


 .المخاطر الملموسة ❊


في القطاع التربوي: سيفسح الانفتاح حسب مفاهيم الاتفاقية العامة حول التجارة والخدمات، مجالا كبيرا أمام الممولين الخاصين لرفع الشكاوى أمام جهاز تسوية المنازعات إذا شعروا بانتقاص في حقوقهم -


 ـ بالنسبة للخدمات الأخرى: يواجه فرض دفتر شروط (مثل تحديد مستوى أدنى للخدمة بسعر مقبول أو وجوب توفير نفس الخدمة في جميع أنحاء البلاد) اعتبارات الربح الأكيدة واعتراضات اللبراليين. أظهرت السوابق أن السياسات الاجتماعية والاعتبارات البيئية لا تؤخذ بالاعتبار في أحكام منظمة التجارة العالمية


سيواجه لبنان خطرا حقيقيا بالعودة مثلا إلى حالة انقطاع الخطوط الهاتفية في البلدات والمناطق الفقيرة كما كان الحال أيام الحرب

وسيخاطر أيضا بحياة إنتاجه الثقافي النامي

تخضع منظمة التجارة العالمية لمنطق الاتجار بكل النشاطات البشرية بدون اعتبار المعايير الإنسانية والاجتماعية والبيئية وتناضل حركات أتاك في العالم ضد أعمال منظمة التجارة العالمية المدمرة

تعتبر أتاك لبنان أن انضمام لبنان إلى منظمة التجارة العالمية سيكون مدمرا للبلاد وأنه سيحول دون إمكانية إعادة النظر في السياسات النيوليبرالية التي تخاض منذ 15 عاما في لبنان على حساب غالبية الشعب

ستتابع أتاك عملها حول هذه المواضيع وستنشر المعلومات بنشاط لاقتراح حلول بديلة تعتمد على التضامن

SPIP | صفحة نموذجية | | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0