في مواجهة "الاتفاق العام حول تجارة الخدمات"

 

الاتفاقية الدولية للجماعات المحلية

من أجل تعزيز

الخدمات العامة

جنيف، 28-29 تشرين الأول/ أكتوبر 2006

 

http://www.agcs-gats.orgннннннннннннн agcs-gats@ras.eu.org

 

 

 

دعوة إلى المشاركة

 

 

 

 

 

 

 

في 28 -29 من تشرين الأول/ أكتوبر ستحتضن جنيف

هذه الاتفاقية الدولية للجماعات المحلية

 

 

 

و هذه الاتفاقية تطمح إلى:

нннннн н

-          لحم صفوف الجماعات المتشبثة بقيمн الديمقراطية و الخدمة العامة،

 

-          تعزيز التعاون بين الفاعلين في مجال التعبئة، أي المنتخبين المحليين والتنظيمات النقابية والحركات الاجتماعية و المنظمات غير الحكومية، المتفقون على هذه الدينامية،

 

-          العمل على تعزيز"مقرر لييج"н و على تطبيقه. و هو قد تم اعتماد المقرر خلال الاتفاقية المنعقدة في هذه المدينة في أكتوبر 2004.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

سيكون التزام الجميع حاسما في هذه المعركة المشتركة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لجان القيادة البلجيكية و الاسبانية و الفرنسية و الايطالية و السويسرية،

التي تتضمن الجماعات "المناهضة للاتفاق العام حول تجارة الخدمات"، والتنظيمات النقابية و الجمعيات.

 

وأنتم، بانضمامكم إلى هذا النداء.

 

 

н

 

تعارض مدن عديدة و جماعات محلية في أوربا و العالمн هدف منظمة التجارة العالمية الرامي إلى إخضاع كل شيء للتجارة. إذ يرمي الاتفاق العام حول تجارة الخدمات إلى تعميم أقصى عدد من الخدمات في أكبر عدد ممكن нمن القطاعات، سواء على المستوى العالمي أو المحلي.

 

يهدد هذا الاتفاق العام كافة الخدمات العامة في مختلف مستويات السلطة كما يحد من حرية الجمعيات المنتخبة في إدارة الجماعات المحلية .

 

يطغى قانون التجارة بالتالي على أي اعتبار اجتماعي و على أي تشريع قاري أووطني أوإقليمي أو جماعي. و من خلال اتفاقات و سياسات التبادل الحر، تهدف التكييفات الهيكلية إلى إخضاع الجماعات المحلية. و يؤدي هذا المنطق إلى تفكيك الخدمة العامة و القضاء على حرية السلطات المحلية في توفير تلك الخدمة تلبية لحاجيات سكانها الاجتماعية.

 

و إن مزايا الليبرالية هذه التي تدعو إليهاн منظمة التجارة العالمية بعيدة المنال: إذ أن تفاقم اللامساواة، و اتساع الهوة بين المناطق والاختلالات الاجتماعية-الاقتصادية، و الكوارث الإنسانية و الاختلالات البيئية، وزيادة حدة الضغوطات، تؤدي ، يوما بعد يوم، إلى تهديد السكان في الحاضر والمستقبل على واقع و مستقبل السكان، و إلى تهديد нمصير كوكبنا.

 

و لأن الجماعات المحلية،

- كونها تجمع كافة آثار هذه العولمة، تقع في الصف الأمامي لمقاومة هذا الأفق الوخيم الذي يفتقر كليا إلى سمات الإنسانية،

- و كونها قريبة من حاجات السكان، فمن واجبها أن تتدخل في كل ما يتصل من قريب أو من بعيد إلى منظمة التجارة العالمية ، و أن ترد على ذلك، وإلا ستتهم بعدم تقديم المساعدة افرد و لكوكب في خطر.

- و كونها حاملة للمنفعة الاجتماعية، فهي تطمح إلى تعزيز الخدمة العامة استجابة нللمصلحة المشتركة،

- و كونها تتمح إلى مواجهة التحديات الاجتماعية و الاقتصادية و البيئية، فهي تهدف إلى إحياء الطابع الكوني للخدمة العامة.

 

إن الجماعات المحاية الملتزمة في الدينامية " المناهضة للاتفاق العام حول تجارة الخدمات"، تأمل أن توسع دائرة النقاش العام و الديمقراطي حول الرهانات المتصلة بمسألة الخدمة العامة ومصيرها:

 

- إذا كانت التجارة تسمح بالتبادلات الاقتصادية و الثقافية المربحة، فلا يجوز أن يتم ذلك على حساب الإنسان أو أن يكون فقطبهدف تحقيق المضاربين الماليين و الشركات العابرة للأوطان الأرباح،

- إن القضاء المبرمج و التدريجي علىн الخدمة العامة يعني القضاء على التضامن و الديمقراطية،

-إن انفتاح الخدمة على المنافسة الواسعة يؤدي إلى آثار معاكسة للإنتاج لجهة الولوج إليها و جودتها و كلفتها،

-إن الحقوق الاجتماعية هي حقوق غير قابلة للتجزئة و لا يمكن أن تخضع حصرا للمنطق التجاري،

н- إن وجود خدمات عامة متنوعة و مربحة اجتماعيا، هو وحده كفيل بتأمين حياة كريمة للجميع و في أي مكان، و ذلك ارتباطا بالممارسة الفعلية للديمقراطية،

- يجب الحفاظ على التحكم العام بغية النفاذ إلى المصالح المشتركة و ابتكار خدمات عامة جديدة.

 

إن حركة الجماعات " المناهضة للاتفاق العام حول تجارة الخدمات" في نمو مستمر. و من خصوصيتها أنهاн تخلق مكانا و زمانا ياتقي فيهما المنتخبون المحليون و النقابيون و المناضلون و كافة المواطنين ضمن إطار يتسم بالتكافؤн و التنوع الواضحين.

بعد اجتماع قيادتها العامة في بوبيني (فرنسا- نهاية 2004)، خلصت الاتفاقية الأوربية لمدينة لييج (نهاية 2005) إلى مقرر (1) من أجل:

-          مناهضة أهداف منظمة التجارة العالمية

-          بلورة بدائل ملموسة

-          تنظيم التعبئة في كل بلد

 

و لتوسيع الرد إزاء الاتفاق المنتزع في هونغ كونغ والذي ضحى بالزراعة و المسألة الاجتماعية، حدد موعد جديد في 28-29 أكتوبر 2006 من أجل:

اتفاقية دولية للجماعات المحلية من أجل إنعاش الخدمة العامة، في جنيف.

 

فأهلا وسهلا بالجميع.

 

هيئة التنظيم

 

 

 

 

 

 

(1)" مقرر لييج" ، وثيقة مرفقة.

 

 

 

 

 

 

 

 

في مواجهة "الاتفاق العام حول تجارة الخدمات"

 

الاتفاقية الدولية للجماعات المحلية

من أجل تطوير

الخدمات العامة

جنيف، 28-29 أكتوبر 2006

 

http://www.agcs-gats.orgннннннннннннн agcs-gats@ras.eu.org

 

 

 

 

استمارة الاشتراك

المرجو ارسالها

 

* عبر البريد:

нالاتفاقية الدولية للجماعات المحلية- دار الجمعيات، شارع دي سافوى، 15

1205 جنيف.

* عبر البريد الإلكتروني على العنوان التالي: agcs-gats@ras.eu.org

* عبر موقع الشبكة : http://www.agcs-gats.org

* عبر الهاتف:+ 41 22 800 10 40

* عبر الفاكس: + 41 22 349 30 54

 

الشهرة ...........................................................................

الاسم..........................................................................................

الوظيفةн ....................................................................................................

جماعة/نقابة/جمعية .......................................................................................

العنوانнн ....................................................................................................

الرمز البريديннн ................н المحلة ......................................................................

البلدн .........................................................................................................

العنوان الإلكترونيн ......................................................................................

رقم/ أرقام الهاتفн .....................................................................................................

 

أرغب في (حدد الخيار ):

 

أقبل ب:

.....................................................................................................